El Estado Mayor del Ejército saharaui declara estado de alerta en todos los aspectos militares y pide el servicio militar obligatorio y la vigilancia – SPS

El Estado Mayor del Ejército saharaui declara estado de alerta en todos los aspectos militares y pide el servicio militar obligatorio y la vigilancia – SPS

Territorios Liberados, 8 de noviembre de 2020 (SPS) – El Coordinador del Estado Mayor General del Ejército, Sr. Bidalla Mohamed Ibrahim, confirmó la llamada del Estado Mayor del Ejército Popular de Liberación Saharaui a elevar el estado de alerta y preparación y el llamado a continuar el reclutamiento y la vigilancia.

También reafirmó la necesidad de seguir desarrollando las capacidades del Ejército Saharaui en todos los niveles y de mantener su disposición en sus más altos niveles para enfrentar lo que está en juego y enfrentar con éxito y profesionalidad todos los desafíos que la región está presenciando, con el fin de frustrar los planes del enemigo y enfrentar todas sus intrigas.

Esto ocurrió durante la inspección del Sr. Baid Lalla Muhammad Ibrahim, y la misión de inspección central de las unidades del tercer lado militar en el sector operacional, Mijk, el editor, donde el Coordinador del Estado Mayor, acompañado por el comandante del tercer lado militar, Sr. Al-Mahfouz Al-Zein, revisó los batallones y cuerpos del subdistrito, así como el significado de los planes de armamento y la implementación militar propuesta Y los programas emanados de la última conferencia del Frente Popular para la Liberación de Sakia El Hamra y Wadi Dahab.


ميجك (الأراضي المحررة) 8 نوفمبر 2020 (واص)- أكد منسق هيئة الأركان العامة للجيش السيد بيداللا محمد ابراهيم، دعوة هيئة الأركان العامة لجيش التحرير الشعبي الصحراوي الى رفع حالة الإستنفار والتأهب و الدعوة إلى مواصلة التجند و اليقظة.

كما جدد التأكيد على ضرورة مواصلة تطوير قدرات الجيش الصحراوي على كافة الأصعدة والحفاظ على جاهزيته في أعلى درجاتها لمواجهة الرهانات وللتعامل بنجاح وإحترافية مع كل التحديات التي تشهدها المنطقة ومن أجل إفشال مخططات العدو والتصدي لكل دسائسه.

جاء ذلك أثناء تفقد السيد بيد اللا محمد ابراهيم، وبعثة التفتيش المركزية لوحدات الناحية العسكرية الثالثة بالقطاع العملياتي ميجك المحرر، حيث إستعرض منسق هيئة الأركان العامة مرفوقا بقائد الناحية العسكرية الثالثة السيد المحفوظ الزين لكتائب وفيالق الناحية وكذلك بمعانية الأسلحة والآليات العسكرية والوقوف على مدى تطبيق الخطط المطروحة والبرامج المنبثقة عن المؤتمر الأخير للجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي ذهب.

وتأتي هذه الدعوة في وقت أصدرت فيه الامانة الوطنية للجبهة بيانا هاما جاء فيه «إنه وبعد أخذها علما بتواجد حشود من القوات المغربية خلال اليومين السابقين في مواجهة المدنيين الصحراويين العزل المحتجين أمام الثغرة غير الشرعية بمنطقة الكركارات، أمام مرأى ومسمع من بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية (المينورسو) التي لم توقف المغرب عن الاستمرار في هذا الانتهاك، فإن الأمانة الوطنية للجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب وأمام هذا التطور الخطير وبناء على القانون الأساسي للجبهة لا سيما المواد 97، 98 و99 ودستور الجمهورية الصحراوية، تعلن حالة الطوارئ وتهيب بالشعب الصحراوي عبر كل تواجداته ومؤسسات الحركة والدولة التسلح بأعلى درجات اليقظة والتجند لمواجهة كافة الاحتمالات بقيادة طليعته الجبهة العشبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب وجيشها المغوار».

«إن الطرف الصحراوي وإذ يدين تمادي المغرب في احتلاله لأجزاء من تراب الجمهورية الصحراوية العضو في الاتحاد الافريقي من جهة، واستمراره في محاولته للتملص مما وقع عليه مع الطرف الصحراوي تحت إشراف الأمم المتحدة ومنظمة الوحدة الافريقية/الاتحاد الافريقي من جهة أخرى، فإنها تحمل المملكة المغربية ما قد ينجر عن هذا الوضع الخطير والمتفاقم» يضيف بيان الأمانة الوطنية للجبهة.

واختتم بالقول «إن الوضع الراهن لا يمكن تجاوزه إلا بإذعان المملكة المغربية للشرعية الدولية وتمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال والسيادة على كامل ترابه الوطني».(واص)

090/110


هيئة الأركان العامة للجيش تعلن حالة الإستنفار بكامل النواحي العسكرية و تدعو إلى التجند و اليقظة